الجسور المُعلّقة في حضرموت ضرورة مُلحّة

الجسور المُعلّقة في حضرموت ضرورة مُلحّة

أخبار دوعن / محمد بن صويلح

يعد وادي حضرموت المترامي الأطراف واحد من أكبر وأطول أودية شبه الجزيرة العربية، ويتفرع منه الكثير من الأودية الهامة، ويقطن هذا الوادي ألوف من البشر كما يرتاد طرقه الرئيسية العديد من الناس بشكل يومي ليس فقط من قاطنيه بل من كل المناطق المحيطة.

وتمدت شبكة من الطرق الرئيسية المسفلتة على طول هذا الوادي ومنها ما يخترق بطون الأودية ومجاري السيول وهي طرق رئيسية يرتادها المسافرون بين مناطق حضرموت من جهة وبين المناطق المجاورة من جهة اخرى.

وتعمل السيول التي تتدفق في وادي حضرموت والأودية الأخرى التي تخترق الساحل على عرقلة حركة الناس بل وتأخيرهم عن الوصول إلى مبتغاهم حيث قد يصل التأخير أحيانا إلى ساعات طويلة، ومن هنا فإنه لابد على الجهات ذات العلاقة النظر إلى هذا إلى الموضوع بعين الإعتبار والعمل على إقامة جسور مُعلّقة في أكثر الطرق حيوية وارتيادا والتي تشكل عرقلة على حركة الناس عند جريان السيول.

ومن أمثلة تلك الطرق التي تتوقف فيها الحركة جراء السيول طريق مسيال شبام هذا الخط الذي يعتبر خط رئيسي وحيوي وهام ويربط بين وادي حضرموت والساحل وخط صافر حيث تتوقف معه المئات من السيارات والعوائل عند جريان السيول.

وكذلك الخطوط الرئيسية داخل الأودية الفرعية مثل وادي دوعن وخصوصا أن هذا الخط يصل بين دوعن والمكلا ويمر عبره الكثير من المسافرين والذي يحتاج إلى ثلاثة جسور معلقة أحدها في منطقة المشهد ضمن المجرى الرئيس لوادي دوعن والثاني عند منطقة الصدف ( المثلث ) الذي يجري وادي دوعن الأيمن والثالث في جسر مدهون وهو جسر أرضي تنقطع معه الحركة عند جريان السيول.

وهناك العديد والكثير من الطرقات في حضرموت التي تنقطع بسبب السيول وتعرقل حركة الناس فلو نظرت إليها الجهات المعنية وخصصت جزء من عائدات نفط حضرموت لعمل جسور معلقة في أكثر الطرق الرئيسية ارتيادا لقضت على مشكلة أرقت الكثير من الناس.

ونحن نلاحظ أنه في السنوات الأخيرة قد بدأ المناخ يتغير وكثرت الأمطار والسيول مما جعل هذه الممرات شبه دائمة الجريان وهذا مصداقا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعَةُ حتى تعودَ أرْضُ العربِ مروجًا وأَنْهَارًا …. ) ووادي حضرموت هو جزء من أرض العرب وعودة المروج والأنهار ستكون بكثرة الأمطار والسيول لذا لابد أن تتنبه الجهات المختصة لهذا الأمر وتوليه اهتماما كبيرا.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.