المساحة الصديقة للأطفال بحورة – إبداع يتجدد ومواهب تكتشف

اخبار دوعن / حورة / محمد بلعجم

تواصل المساحة الصديقة للأطفال “14” بمدينة حورة أنشطتها في الأسبوع الثاني لها منذ تدشينها في 19 من ديسمبر الممولة من منظمة اليونسيف وبإشراف متميز من مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل بقيادة الأستاذ القدير/ عبدالله رمضان باجهام مدير المكتب والأستاذة المتألقة/ أماني جمعان دويل ضابط مشروع المساحات الصديقة بالوادي والصحراء وتنفيذ جمعية حورة الخيرية الاجتماعية.

ومنذ تدشين المساحة التحق بها مايقارب 500 طفل وطفلة ممن تترواح أعمارهم مابين (3_15) سنة، ولأن العدد كبير وحتى يتحقق أكبر قدر من الفائدة للأطفال المستفيدين تم تقسيمهم على أربع فئات عمرية من(3_7)(8_11)(12_14)(15) لكل فئة يوم محدد في الأسبوع تأتي إليه لتمارس نشاطها وتجدد حيويتها.

وتعمل مساحة حورة لتحسين الرفاه النفسي_الاجتماعي للأطفال من خلال الأنشطة الهادفة التي تتم في أركان المساحة الأربعة(الرسم والكولاج_المكتبة والحكواتي_ مسرح الدمى والعرائس_الألعاب الشعبية) كما تعمل المساحة على صقل شخصية الطفل وتنمية مواهبه من خلال توفير بيئة مهيئه لذلك.

ومن أبرز أهداف المساحة: إيجاد بيئة محمية يمارس فيها الأطفال أنشطة منظمة وهادفة بغية العب/التعلم/الاجتماع/التعبير عن أنفسهم، كما تساعد الأطفال للتطور والتعلم والبناء وتعزيز المرونة، كذلك تزويد المجتمع بمعلومات هامة حول أشد إحتياجات الأطفال.

وتسعى المساحة لتقديم عدد من الخدمات منها: تسجيل شهادات الميلاد وتسهيل الإلتحاق بالتعليم، رصد الإنتهاكات التي يتعرض لها الأطفال لتقديم التدخل المناسب، مساعدة الأطفال على إكتشاف مواهبهم وإبرازها من خلال الأنشطة المتنوعة: شعر/خطابة/إنشاد/تمثيل… .

ومن الأنشطة التي تقام في المساحة: الأنشطة الترفيهية والرياضية وأنشطة تعديل السلوك، رصد الإنتهاكات وتطوير برامج الاستجابة، وتقديم الدعم النفسي_الاجتماعي من خلال أنشطة أركان المساحة: ركن المكتبة(القراءة_حكواتي_أكمل القصة عبر الصور_ألف قصة)ركن الرسم(تلوين_كولاج_القص واللصق_الرسم الحر …) ركن مسرح الدمى والعرائس(صناعة الدمى_عروض ومشاهد تمثيلية) ركن الألعاب الشعبية والرياضية(الألغاز_أمثال شعبية_مسابقات وألعاب شعبية) والعديد من الأنشطة المتميزة والمهارات الحياتية.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.