الهجرين تبكي الشيخ أحمد بن محفوظ

الهجرين تبكي الشيخ أحمد بن محفوظ

أخبار دوعن / كتبه الأسيف: صالح يسلم عسكول

ودعت مدينة الهجرين التاريخية اليوم الأول من شهر رجب 1442هـ الشيخ أحمد بن عمر بن مرشد بن محفوظ (المنقس) الذي وافته المنية أمس الجمعة في مدينة المكلا ووري جثمانه الطاهر الثرى بمقبرة الشيخ أحمد بالهجرين.

من يعرف( أبوعلي) يراه طيب القلب حكيم المنطق محب للخير وللناس شخص بسيط متواضع ، نعم إنها صفات الكبار.

هكذا يرحل الكبار ولكن صفاتهم باقية لا ترحل معهم تبقى شاهدة لهم تتذكرها الأجيال وراء الأجيال .

ستحزن وستبكيك الهجرين وخريخر وحجي الزور و سيفقدك كل من يزورك في محل عملك ودكانك الخاص.

في حوار أجريته معه قبل سبع سنوات لمجلة دوري الشيخ طارق بن محفوظ2015م سرد لي قصة كفاحه وسفره للسعودية وعمره عشر سنوات وأول عمل له في جدة في بيت الشيخ سالم بن محفوظ رحمه الله الرجل الداهية ومؤسس البنك الأهلي التجاري ثم انتقل للعمل في بيت حسن شربتلي ليستقل بعدها مع والده بدكان خاص في باب شريف عمائر بن محفوظ وجلس هناك 5 سنوات.

الشيخ أحمد أول من أسس طاحون لأول مرة في الهجرين وقهوة وبريد بحسب ما أخبرني وهو صاحب فكرة إدخال الكهرباء الى مدينة الهجرين التاريخية وضواحيها من محطة (قريو) بوادي حضرموت .

يقول رحمه الله كان التواصل في تلك الأيام صعب و كان بالتليفون والفاكس وقد سافرت خصيصا إلى عدن لأجل هذا الموضوع( إدخال الكهرباء) ولأنه كانت كهرباء الوادي باتجي لعندنا طرحنا الفكرة على الشيخ سالم بن محفوظ الله يرحمه وقام وتكفل بكل الأدوات والمستلزمات الكهربائية وقام بإرسال كميات كبيرة جدا سدت حاجة الهجرين وزيادة وتم تحويل الباقي لمناطق حريضة وعمد وقام أيضا بتكفل مصاريف العدادات وأجرة العمال لمد خط الكهرباء لبيوت الناس في الهجرين وضواحيها بدون أن يدفعوا ولا شلن واحد وكنت أنا من أقوم بدفع هذه المصاريف للمهندسين والعمال بواسطتي وبمكرمة من الشيخ سالم بن أحمد بن محفوظ انتهى حديثه .

في الأخير أتقدم بالخالص العزاء والمواساة إلى أخيه بدر بن عمر بن محفوظ والى الأخ العزيز / الدكتور محفوظ بن مرعي بن محفوظ وأبناء الفقيد علي وعبدالله وسالم وعمر ومحمد وسلطان وإلى الأخ العزيز الشيخ طارق بن علي بن محفوظ وأخوانه محمد وياسر وإلى كافة آل بن محفوظ في وفاة فقيدهم الشيخ أحمد بن عمر بن مرشد بن محفوظ سائلا الله العلي ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا اليه راجعون.

*نائب رئيس تحرير صحيفة 30 نوفمبر

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.