تلال لجرات على منصة الكبار

تلال لجرات على منصة الكبار

اخبار دوعن / قراءة وتحليل / أحمد سالم القثمي

كرة القدم وُجدت للترويح على النفوس لبث روح المنافسة بين الفرق لإمتاع المشاهد والعاشق والهاوي لتلك اللعبة ، هنالك رياضات منوعة طائرة وسلة وتنس وغيره ؛ لكن كرة القدم هي الأكثر جماهيرية وحضور يمارسها ذو الخبرة والمتعلم والذي لايعرف قوانيها له الحق بالتمتع بها وقضاء وقته وتنشيط جسمه، لاتعرف فريق كبير إذا لم يكن حاضراً ذهنياً ومنعوياً بل وجماهيراً أحياناً ،نهاية كل مباراة هناك طرفين لاثالث لهما فائزاً وخاسراً قد تشاهد في بطولة ما فرق كبيرة وعريقة ترجح الفائز منذ الوهلة الأولى وفي نهاية المطاف تتفاجى ولكن مثلما سبق هذه اللعبة لاترتبط بأحد إلا إذا كان له بصمته داخل المستطيل .

روح التناغم بين المدرب واللاعبين :

تلال لجرات الذي كان بطلاً لدوريات سابقة ومثله فرق أخرى، دخل البطولة بروح عالية ولكن على نار هادئة لم تصب الترشيحات لصالحه ووجهت الأنظار على فرق غيره، أفتتح التلال مباريات الدوري بإنتصار على وحدة الجحي بهدفين لهدف وخطف أول بطاقة لمربع الذهب كما يحلو لعشاق الرياضة تسميته تقابل مع جاره أحقاف بضه وأكرمه بنفس نتيجة وحدة الجحي وتأهل هذه المرة للكأس وأنتظر حتى عرف من يقارع في النهائي ، أهلي القرين كان الطرف للنهائي وصبت التوقعات له ونسيوا أن التلال في تكاتف داخلي وعقلية مدرب كان في يوماً من الأيام أحد ركائز الفريق ونادي دوعن إنه الكابتن/ عبدالله ناصر باسويد جاء موعد النهائي وحضرت الجماهير لتشاهد من يتربع على عرش أبطال دوعن ماكان في التوقع تغير بالواقع التلال خطف الهدف الغالي وأكد أنه بطل دوعن كما أن أهلي القرين قدم عرضاً ولكن لم يحالفه الحظ في الظفر بالفوز .

الدعم وأثره الإيجابي وحنكة الإدارة:

بلغ التلال النهائي وبلغ الصدى خارج دوعن لم يتردد أبناء المنطقة في الرفع من طموحات الفريق وتجديد الثقة في الإدارة إنهال الدعم المعنوي والمادي على كتيبة عبدالله ناصر إزدادت الروح بين عناصر الفريق ، جأت الجماهير من كل حد وصوب لموازرة التلال ولعل أبناء لجرات القاطنين في مدينة المكلا الأكثر حضوراً إنتهاء الشوط الأول بنتيجة بيضاء وبدأ الشوط الثاني وتواصل تقديم الدعم من قبل رجال الخير والتجار والمؤسسات ولواء شبام الكأس أبت ألا تتعدى أرض التلال فمبروك لكل مشجعي الأحمر والأبيض تحية للإدارة برئاسة الأستاذ/ ناصر علي بارشيد وللمدرب ولكل عشاق التلال وتعظيم سلام لأهلي القرين الذي قدموا كل مالديهم والقادم سيبتسم لهم وللجميع إن شاء الله…

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.