كلام على الطائر

كلام على الطائر

اخبار دوعن / بقلم/ أحمد سالم القثمي

خليك في دارك عبارة إنتشرت منذ ظهور فيروس كورونا وهي لزوم البيت حفاظاً على صحة الجميع ولكن دعونا نتسأل عن أشياء يجب أن تتحقق  ، فالطفل إذا أردت منه البقاء في البيت فإنك تقوم بتوفير له العديد من الطرق من ألعاب وهدايا وغيرها وإذا وجد خلاف ذلك فمصيره التمرد والخروج وعدم الإنصياع لقراراتك ليس هذا حديثنا  فحاجتنا للكهرباء اليوم أكثر من أي وقت مضى فهي تكاد معدومة بشكل كلي وقد بلغ خبرها للجميع ولكنها بدأت في تحسن نتمنى دوامها ، ثم تأتي الخدمة التي جعلت العالم قرية أو نقول حافة صغيرة وهي الأنترنت التي تتواجد بشكل وهمي فالشبكات الخلوية وأقصد شبكات الجوال تقدم خسائر لاخدمات فالباقة أو الرصيد لايدوم معك طويلاً دون أن تستمتع بمزايا الخدمة بل ولاتستطع إرسال صورة أو ملف أنت بحاجه لإرساله ، وفي الجهة المقابلة شبكات الواي فاي (Wifi) مثل قريناتها أموال تُهدر في كروت دون النظر في حال المستفيد ومدى قبوله أو رفضه ..

لقد كثرت الشبكات وأختلفت مسمياتها ولكن بقيت خدمتها واحدة في الرداءة وأخذ أموال المشتركين في أسرع اللحظات ، فأي أنترنت يجب التفاخر به والعالم عندما أصبح حبيس البيت لم يتغير شي في برنامجه فالتعليم مستمر عن بعد والشركات والمؤسسات جعلت موظفيها ومنتسبيها يعملون من بيوتهم حفاظاً عليهم ونحن مسرورين بحقنا الذي يشبه السلحفة.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.