وزير التربية والتعليم ومحافظ حضرموت يكرمان 380 معلماً ومعلمة وكادراً تربوياً بمناسبة يوم المعلم

وزير التربية والتعليم ومحافظ حضرموت يكرمان 380 معلماً ومعلمة وكادراً تربوياً بمناسبة يوم المعلم

أخبار دوعن / المكلا/29 مارس 2021/المكتب الاعلامي للمحافظ

حضر وزير التربية والتعليم طارق سالم العكبري، ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، اليوم بالمكلا، الحفل الخطابي والفني والتكريمي، الذي أقامه مكتب وزارة التربية والتعليم بساحل حضرموت، للمبرزين في القطاع التربوي والتعليمي، بمناسبة يوم المعلم للعام 2021م.

الحفل شهد تكريم 380 معلماً ومعلمة وكادراً تربوياً وتعليمياً وخدمياً، بحضور وكيل أول وزارة التربية والتعليم مدير تربية ساحل حضرموت جمال سالم عبدون، ووكلاء المحافظة والمسؤولين في المكاتب التنفيذية والمكرمين من المعلمين والمعلمات والكوادر التربوية والتعليمية.

ورفع وزير التربية والتعليم طارق العكبري، تحيات القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وتهانيه لكافة المعلمين ومنتسبي القطاع التربوي بمناسبة يوم المعلم، معرباً عن سعادته بالمشاركة في يوم الوفاء للمعلم وتكريمه عرفاناً بدوره المحوري والمهم في المجتمع.

وقال:” يسعدني أن أقف اليوم أمام أساتذتي ومعلمي، وأنا فخور بأدوارهم الوطنية والبارزة في ارساء القيم والأخلاق والرسالة العظيمة التي يؤدونها في المجتمع”.

وأشاد الوزير العكبري بما تحقق من منجزات في قطاع التربية والتعليم في حضرموت، مؤكداً أن الواقع التربوي بالمحافظة يبعث الفخر بوصفه نقطة إشعاع في زمن الحرب، ويجعل من حضرموت انموذجاً يحتذى بها على صعيد الأمن والتنمية.

وحيّا الوزير دعم واهتمام محافظ حضرموت بالعملية التربوية والتعليمية،
وجهود قيادة مكتب التربية بساحل حضرموت، التي اثمرت تطوراً بارزاً على صعيد البنية التحتية والتدريب والتأهيل وبناء الكادر.

وتابع الوزير: “ان التربية ليس وظيفة عادية، وإنما رسالة سامية، تستشعر أهميتها قيادة الوزارة التي تقف إلى جانب المعلم لنيل حقوقه والرفع من شأنه، مبيناً أنه تم الرفع بمصفوفة من الاصلاحات والتسويات لرئاسة الوزراء لينال المعلم شيئاً من حقه وجهده”.

وقال الوزير العكبري: “نؤكد اننا سنبقى على العهد والقيم التي تشرّبناها من معلمينا والتي تحث على الأخلاق وغرس مبادئ حب الأوطان”.

وقال وزير التربية: “ان المعركة الحقيقية اليوم هي معركة استعادة الدولة والانتصار للمؤسسات والشرعية في عموم الوطن ضد التمرد الحوثي الانقلابي، وعلى الجميع تقع المسؤولية لا سيما القطاع التربوي الذي تقع على كاهله مهمة غرس مبادئ وقيم حب الوطن والذوذ عن ترابه، والتنشأة الحسنة للأجيال المتسلحة بقيم الوفاء والخير والمساهمة في بناء الوطن”.

بدوره أعرب محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، عن سعادته وحرصه الدائم لحضور هذه الفعالية التكريمية التي تخص المعلم لدوره النبيل والمهم وبصماته في المجتمع، مشيراً إلى أن ذلك واجب تجاه من يعمل على تربية الأجيال وغرس فيهم قيم النيل والعطاء.

وقال المحافظ: “ان قطاع التربية والتعليم حظي بنصيب الأسد من اهتمام قيادة السلطة المحلية بالمحافظة، فظهر ذلك جلياً في التطور الذي انعكس على البنية التحتية وتوفير الوسيلة التعليمية والاهتمام بالتأهيل والتدريب واستقرار ستمرارية العملية التعليمية، لافتاً إلى أن الوقت قد حان لإحداث ثورة تعليمية بعد توفر البنية التحتية، وإعادة التاريخ الناصع للتعليم في حضرموت، وأن نجعلها قبلة للتعليم وانموذجاً في هذا القطاع الذي يعد أساس بناء الكادر البشري”.

وتطرق المحافظ إلى جملة من القضايا التي تهم المواطنين، مهنئاً أبناء المحافظة بقرب حلول شهر رمضان المبارك، ومعلناً عن تدخلات السلطة المحلية لتعزيز وتحسين خدمة التيار الكهربائي لمواجهة الصيف القادم، وأبرزها التوصل إلى اتفاق مع الشركة المعنية بإنشاء محطة بالمكلا بقدرة 50 ميقا واط سيصل مديرها إلى المحافظة الأسبوع القادم لتدارس الأمور الفنية النهائية للمشروع، والتوقيع على محطة 20 ميقا واط لتعزيز محطة الريان، ودخول محطة الشحر الجديدة للخدمة، مطمئنا بتوفير السلطة المحلية لوقود المحطات خلال فترة الصيف، وبوصول معدات لتطوير الخدمة بميناء المكلا، وعودة الرحلات الجوية قريباً بمطار الريان الدولي، والانتهاء من ترميم صالات المطار القديمة واعتمادها لسفر الركاب، وعبرها مباشرة إلى الطائرة.

من جهته، أشار وكيل أول وزارة التربية والتعليم مدير مكتب الوزارة بساحل حضرموت جمال سالم عبدون إلى أن المكتب يطوي أيام العام الدراسي 2020 – 2021 بتكريم ثلّة من المعلمين والمعلمات والكوادر التربوية التي اسهمت في استقرار العام الدراسي، في ظل ما حظي به القطاع التربوي من دعم ومساندة من محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني الذي أثمر عن مكتسبات ماثلة للعيان.

وقال الوكيل عبدون: “ان الاهتمام شمل كل منظومة العمل التربوي والقضاء على معدلات العجز في المعلمين ورفده بتقنيات العصر، واكتمل العام الدراسي بحرص وزير التربية والتعليم وتوجيهاته بالاهتمام بالمعلم إدراكاً منه بأهمية دوره في رقي الأوطان، مشيراً إلى أن التكريم شمل المعلمين في جميع مديريات الساحل، عرفاناً بمكانتهم وما يمثله المعلم الذي يعد مركز الدائرة داخل حجرات الدرس وقدوة يحتذى بها خارج المدرسة”.

وأعربت كلمة المكرمين من المعلمين والمعلمات والكوادر التربوية عن الشكر والرضاء والوفاء لتكريمهم نظير سنوات خدمتهم وعطائهم في الحقل التربوي وأدائهم للرسالة النبيلة في تعليم وتخريج كوادر المجتمع.

وشهد الحفل التكريمي قصائد شعرية، ورقصات لطلاب وزهرات وبراعم مدارس حضرموت، وربورتاج مرئي بعنوان “ويستمر العطاء في نسخته الـ13″، ولوحة استعراضية تراثية لمواهب الشحر بعنوان “حنين الوطن”، الحائزة على جائزة أفضل اللوحات في النشاط اللا صفي، أكدت جميعها على مكانة المعلم ودوره البارز في العملية التربوية والتعليمية، وتطرقت إلى ما تحقق من منجزات في القطاع التربوي والتعليمي.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.