وقفات رمضانية (الموسم الثالث) الحلقة الرابعة

وقفات رمضانية (الموسم الثالث) الحلقة الرابعة

أكثروا حسناتكم وتفقدوا إخوانكم

اخبار دوعن / يكتبها/ أحمد سالم القثمي

الإنسان مدني بطبعه وكثير باخوانه والمجتمع سيكون قويُ عندما يرى أبناءه أنهم في تكاتف يشارك بعضهم بعضاً في حزن وفرح وكل المظاهر الحياتية وليس غرباء منعزلين ، أو تنقلب الموازين على طريقة أعطاني سأعطيه وهكذا تُهدم عرى المجتمع من الداخل والخارج ويبقى بينهم المريض الذي ليس بمقدوره الوصول للمستشفى والجوعان الذي لايملك قوت يومه وو وهكذا..

لقد أتت الفرصة الذهبية في شهر الخير لنعيد النظر ونتفقد أرحام لنا وجيران متعففين وأسر لاتسأل الناس إلحافا ، أتت الفرصة ليجود أهل المال على الفقراء والمحتاجين بمالهم وليكونوا سواسيه فبعضهم لاتدري بأي شي يُفطر أو يتسحر ، أتت الفرصة لنُطرق بيوت لانعلم كيف أحوال من بداخلها فليس جميع البشر بمقدورهم السؤال .

لقد ألقت هذه الأزمة بظلالها على حياة الناس وأصبح عقل الرجل محيراً ،يُفكر في السبل التي بها يوفر متطلبات بيته فرمضان يختلف عن بقية الأشهر ،فاذا خرج للتسوق لايجد مايسر حاله فالمواد الغذائية في أعلى إرتفاعها والصرف كل يوم في تصاعد ولم نسمع تحرك بشأن إيقاف النزيف والخشية على المواطن الغارق في بحر الدشة والحيرة تتقاذفه أمواج التجار يمنة ويسره، وتبقى أشياء هي أكثر إلحاحاً في قادم الأيام فكسوة العيد ولحمه أهم مانفكر فيه ؛ وتعلموا جميعاً أسعارها ولا نقول إلا تفقدوا أخوانكم وجيرانكم فالعشر الأواخر أجرها عظيم وربنا غفور رحيم … تقبل الله منّا ومنكم صالح الأعمال …
نلتقي في الحلقة القادمة إن شاء الله

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.